For my Arabic readers

اي هاف بن طولد تو رايت إن ارابك. هير اي آم

في احد ايام الشتاء القارسة، ذهبت مع رفيقي عبدو الى الغابة لنستكشف اسرار الطبيعة الخلابة. الاشجار كانت كبيرة، عارية من اوراقها، اغصانها كانت ترقص على طرب الرياح. يا له من مشهد جميل. كان عبدو يشعر بالبرد الشديد، كونه لن يرتدي المعطف، لانه رفض ان يسمع كلمة والدته

اين نحن؟-

في الغابة؟-

الفصل؟-

الشتاء، لماذا تسألني اسئلة غبية مثل وجهك يا عبدو؟ لا تخافوا، عبدو رفيقي، هيك منحكي مع بعض

انني اساعدك في جعل هذا البلوغ بوست طويل-

ما اهضمك. يا لها من فكره رائعة. كيفَك؟-

منيح. كيفِك؟-

كويّسَة. انتَ؟-

ماشي الحال. انتِ؟-

آل غودِ. انتَ؟-

الحمدلله. انتِ؟-

كلّو تمام. انتَ؟-

يلّا نرجع من هذه الغابة. صار طول البوست منيح-

عدنا الى المنزل ونمنا. عبدو بقي مريضاً لمدّة اسبوع

(This is the forest during winter in Lebanon)20160613_120302

اصدقائي، المعطف قبل كلٌ شيء

سندر

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s